Moyamoya Center

مركز المويا مويا التخصصي للأطفال


يقوم مركز المويا مويا في مستشفى الأطفال في زيوريخ منذ أعوام بأعمال ريادية في مجال أبحاث الاعتلال الوعائي مويا مويا وفي مجال تطوير الطرق العلاجية لهذا المرض. كما أنه يعتبر من المراكز القليلة على مستوى العالم، التي تعالج الأطفال الذين يعانون من هذا المرض العصبي وتمكنهم من العودة إلى ممارسة الحياة كالمعتاد. ومن المسائل البديهية لأطبائنا وممرضينا تقديم رعاية صحية ملائمة للأطفال معدة على نحو متوافق تمامًا مع متطلباتهم واحتياجاتهم ، دون أن تفتقر هذه العناية طبعًا إلى المرافقة الشخصية والوثيقة للمريض عبر مشوار علاجه.

وقد قامت ناديا خان بإجراء قرابة 80 عملية ناجحة بالتعاون مع فريقها الطبي خلال أول عامين فقط. ناهيك عن مساعدتها في هذه الفترة ولا سيما خلال ممارستها لوظيفتها الأولى في مستشفى الأطفال في زيوريخ بمساعدة ما يزيد عن 70 مريضًا مصابًا بمرض المويا مويا.
وتحتل الشابات والشباب، ولكل منهم مسار مرضه الخاص، بؤرة الاهتمام في مركز المويا مويا، إذ يحصلون هنا في محيط مستشفى الأطفال في زيوريخ على علاجهم في بنية تحتية معدة خصيصًا للمرضى الذين تتراوح أعمارهم من يوم الولادة حتى سن السابعة عشر. ومن المسائل البديهية في مركز المويا مويا تقديم الرعاية الصحية الملائمة للأطفال والمعدة خصيصًا فيما يتوافق مع احتياجاتهم ومتطلباتهم ولا سيما مرافقة المرضى بصفة شخصية ووثيقة.. ولهذا فإن رعاية الأطفال المصابين لا تنتهي لدينا غالبًا مع انتهاء فترة النقاهة، بل إنها تمتد حتى يصل الطفل إلى سن البلوغ.

مركز المويا مويا، زيوريخ، سويسرا، مستشفى الأطفال في زيوريخ، مويا مويا، الاعتلال الوعائي مويا مويا، أطباء مختصون، أطباء، أخصائيون، ناديا خان، أبحاث، تشخيص مرض المويا المويا، علاج، شفاء، مساعدة، دعم، بنية تحتية ملائمة للأطفال، مركز كفاءات، مركز متخصص

 

مركز المويا مويا، زيوريخ، سويسرا، مستشفى الأطفال في زيوريخ، مويا مويا، الاعتلال الوعائي مويا مويا، أطباء مختصون، أطباء، أخصائيون، ناديا خان، أبحاث، تشخيص مرض المويا المويا، علاج، شفاء، مساعدة، دعم، بنية تحتية ملائمة للأطفال، مركز كفاءات، مركز متخصص

أعمال ريادية من أجل ضحكة طفل

تعكف كبيرة الأطباء ناديا خان منذ أعوام على إجراء أبحاث وعلاج الاعتلال الوعائي المويا مويا إلى حد بعيد، حيث إنها قامت في وقت مبكر بتشكيل مجموعة من أخصائيين من شتى أنحاء العالم، وعملت جاهدة في مشاريع بحثية كثيرة، وكمحاضرة في جامعات عدة، ونظمت مؤتمرات متخصصة، فضلاً عن تأسيسها لمجموعة للمساعدة الذاتية، ولا ننسى أنها تعالج يوميا أطفالاً مصابين بمرض المويا مويا. وبفضل التزامها الكبير والاتصالات الدولية الجيدة فإن مركز المويا مويا متواجد دومًا في صميم الأعمال البحثية فضلاً عن إحاطته التامة بآخر المعارف المكتسبة وأحدث الطرق العلاجية التي يتم التوصل إليها.